سماء الابداع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


مــــنــــتــــديــــات ســــمــــاء الابــــداع
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

-----------------------------------------------------------------------------
map
language
Choose your language forum here
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رجيم يتحدى " رجيــم الدكتور فادي " مدته 13 يوم وينزلك 8 كيلو
السبت يونيو 23, 2012 3:16 am من طرف ابو فراس

» الفلاشات المضحكة - فلاش ابو الخرى
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 11:23 am من طرف ادهم

» إكسسوارات لتزيين مواضيعكم بداية ونهاية
الأربعاء مارس 23, 2011 9:37 pm من طرف برنس

»  Simcard data recovery 5.0.1 لاستعادة الرسائل والارقام على موبايلك
الثلاثاء مارس 15, 2011 4:13 pm من طرف سوكي شاشا

» اكبر مجموعة إكسسوارات ورود وعصافير وفرشات لتزيين مواضيعكم بداية ونهاية
الثلاثاء يناير 25, 2011 12:39 pm من طرف الماسة

» اول عمل لي بسويش ماكس
السبت أكتوبر 23, 2010 10:29 pm من طرف xman

» جامعة اماراتية تصنع انسانا آليا ناطقا بالعربية
الثلاثاء يوليو 20, 2010 10:20 am من طرف لافام فاتال

» نقوش حناء للعرايس
الإثنين يونيو 28, 2010 3:15 am من طرف شيماء

» خطبة الشيطان للناس في جهنم
الإثنين يونيو 28, 2010 2:07 am من طرف شيماء

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
رمضان كريم
:: قياس الحب - مقياس الحب فى لمسة حب ::
مقياس الحب بينكـ وبين شريك العمر ضع الاسم الاول لك والاسم الاخر للشخص الاخر وشوف النتيجة جرب حبك لحببتك او جربى حبك لحبيبك هذا البرنامج هو مقياس الحب للمرح فقط وليس للجدية كلمات البحث: مقياس الحب اختبار الحب
من روائع الموسيقى الكلاسيكية

من روائع الموسيقى الكلاسيكية


الريشة

Free CursorsMyspace LayoutsMyspace Comments
ساعة

شاطر | 
 

 الأسباب الخفية التى تؤدى الى الإفراط فى تناول الطعام :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيماء
ادارية
ادارية
avatar

عدد المساهمات : 330
نقاط : 31577
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: الأسباب الخفية التى تؤدى الى الإفراط فى تناول الطعام :   الجمعة نوفمبر 06, 2009 4:32 am

الأسباب الخفية التى تؤدى الى الإفراط فى تناول الطعام :
نصاب كثيرا بالرغبة المرضية فى تناول الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من السكريات او الأملاح او الدهون بسبب تكوين المخ لذاكرة دائمة تؤدى الى الميل الى هذا النوع من الأطعمة
جميعنا نعرف ان من الضرورى تناول الطعام بكميات صحية، اذن لماذا نتلهف للحصول على الطعام عندما نشم رائحته المشهية ونسعى على الفور للحصول عليه.لذلك قام الخبراء بالتدقيق فى هذه المشكلة والبحث عن الأسباب الخفية التى تجعل البعض عبيد للطعام.
1- عدم حصول الشخص على النوم الكافى لجسمه :
وتعلن الطبيبة كريستين ناستون وهى باحثة فى مشكلات النوم والصحة بالقسم الطبى بجامعة شيكاغو أن الحرمان من النوم الكافى يتسبب فى إصابة الجسم بتشوش عقلى، كما يحدث مجموعة من التغيرات فى عملية الأيض تسبب زيادة فى وزن الجسم.
ومن هنا نستنتج ان القصور فى عملية النوم يؤدى الى الإضرار فى خط الخصر وهذا لأن هذا الإضطراب يؤدى الى حدوث ثأثيرات فى اثنين من اهم الهرمونات التى تتحكم فى الشهية والتخمة وهما هرمون اللبتين والجريلين.
وبناء على دراسة تم نشرها فى المجلة الطبية (Annal Internal Medicine):
تقول ان الشخص الذى يحصل على نوم لمدة اربع ساعات فى الليل لمدة يومين ينقص لديه هرمون اللبتين بنسبة 18% وهذ هو الهرمون المسؤل عن ارسال اشارات للمخ تخبره ان الجسم قد تناول ما يكفيه من الطعام،كما يؤدى الى حدوث زيادة بنسبة28% فى هرمون الجريلين وهو الهرمون الذى يشعرنا بالجوع.
وقام العلماء بالتطبيق العملى لهذه النظرية حيث اختبر العلماء بعض المتطوعين الذين تم حرمانهم من النوم مما ادى الى زيادة الشهية للطعام لديهم بنسبة 24%.
كما اعلن العلماء ايضا ان قلة النوم تسبب خلل فى نسبة الأيض الخاصة بالجلوكوز التى تسبب مع الوقت خطر الإصابة بنوعين من امراض السكر.
كيف يمكن التغلب على مشكلة قلة النوم؟
عند الوصول الى مرحلة الإنهاك تتكون لدينا رغبة فى تناول اى طعام يكون امام اعيننا وخاصتا اذا كان من الأطعمة السكرية والتى تحتوى على الكربون.
ويرجع السبب وراء رغبتنا فى تناول تلك الأطعمة هو انها تحتوى على مكونات تمد الجسم بالطاقة والراحة وذلك لأن الحرمان من النوم شىء يسبب التوتر.
وللتخلص من تلك الرغبة فى تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية مع الحصول على الطاقة التى يحتاجها الجسم يجب على الشخص تناول الأطعمة التى تحتوى على خليط من البروتينات والكربونات معا.
اذا كنت تشعر بالإرهاق عليك ان تتناول الأطعمة الكربونية ولكن احرص على ان تحتوى على نسبة عالية من الألياف لتزود الجسم بالطاقة طويلة المدى، لأن الألياف تحترق بشكل ابطأ من السكريات،كما ان اضافة بعض البروتينات عليها يشعرك بالرضا لفترة طويلة.
ينصح المتخصصين بالحصول غلى خبز مصنوع من الحبوب الكاملة او التى تحتوى على نسبة عالية من الألياف على الإفطارمع الفاكهة والزبادى.
وللإستفادة من الطعام مع التخلص من الكميات الزائدة يجب التمشية لمدة عشر دقائق كل يوم خارج البيت.
كما يمكنك محاربة ذلك بالحصول على نوم كافى يتراوح بين 7 الى 9 ساعات فى الليل والنوم فى غرفة مريحة بحيث تكون هادئة ومظلمة ومخصصة للنوم.
2- المعاناة من الضغط النفسى والعصبى :
التعرض للتوتر والضغط النفسى والعصبى يجعل الجسم ينتج كميات عالية من الهرمونات مثل الكورتيزول الذى يحسن الشهية لتناول الطعام ومنها الى الإفراط فى تناول الطعام.
وتتسبب الزيادة فى نسبة هرمونى الكورتيزون والأنسولين الى تفضيل الأطعمة عالية الدهون والتى تحتوى على السكريات والأملاح العالية.
من الخطير ان الخلايا الدهنية فى الجسم تقوم بإفراز الدهون ايضا وهذا سوف يؤدى الى مضاعفة نسبة الدهون فى الجسم ويسبب طفرة فى زيادة الوزن.
كما تزداد المرأة البدينة التى تتعرض للضغوط والمشكلات العائلية والوظيفية فى الوزن.
الإتحاد بين هرمونى الكورتيزون والأنسولين يساعدان على تخزين كميات اكبر من الدهون التى تعرض الجسم لخطر الإصابة بالأزمة القلبية او السكتة الدماغية.
كيف يتم التحكم فى التوتر والضغط العصبى؟
من المنطقى ان الحياة اليومية لا تخلو من التعرض للتوتر والضغوط النفسية والعصبية التى تؤثر على الحالة المزاجية للفرد لكن محاولة تقليل هذه الضغوط خطوة بخطوة يحدث تأثير فعال.
ومن الأنشطة التى تساعد على التغلب على التوتر هى ممارسة تمارين اليوجا والتأمل والتنفس العميق حيث تساعد فى الحصول على الإسترخاء لكامل الجسم مما يؤدى الى تقليل الضغوط والقلق وهرمون الكورتيزول.
حاولى ممارسة الرقص او الجري فى المكان او ممارسة رياضة ما او التمشيه البسيطة.
وعندما تصلى الى حالة من العصبية عليك بالقيام بأى من تلك الأنشطة بدلاً من ان تنكبي على تناول الأطعمة السكرية.
اذا كنت تعانين من التوتر بصورة غير طبيعية يجب عليك استشارة طبيب متخصص.
3- توجيه اشارات المخ الى الأطعمة الدسمه :
نصاب كثيرا بالرغبة المرضية فى تناول الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من السكريات او الأملاح او الدهون بسبب تكوين المخ لذاكرة دائمة تؤدى الى الميل الى هذا النوع من الأطعمة مما يزيد الطاقة ومنها الى زيادة الوزن.
اذن ليس السبب فى تناول الطعام بشكل مفرط هو ضعف الإرادة، لكن السبب الرئيسى هو الذاكرة التى كونها المخ واصبحت شىء ثابت.
عند تناولك لهذه الأطعمة لا يحصل المخ على ان الجسم قد شعر بالرضا فقط بل ايضا يقوم بتسجيل ذاكرة طويلة الأمد.
وبالإضافة الى محاولة مقاومة تناول الطعام بشكل مفرط ،فإن مجرد رؤية هذا النوع من الطعام تثير الشهية التى إعتمدت على الذاكرة كما هو مفعول رائحة أو رؤية الطعام، أو المكان الذى يوجد فيه او الوقت الذى تناوله الشخص فيه من قبل.
فمثلا يمكن للشخص أن يتذكر قطعة من الشيكولاتة المغطاه بالبسكويت التى قد تناولها من قبل وهو يتمشى فى الشارع وعند مروره فى نفس المكان الذى تناولها فيه تحدث اثارة للرغبة فى تناولها مرة اخرى للشعور بالرضا.
كيف يمكن التغلب على هذه المشكلة؟
يجب تجنب تناول الطعام المفضل اذا كنت واقع تحت تأثير حالة مزاجية غير طبيعية، او المرور على مكان له ذكرى مشهية للطعام وهذا سوف يساعدك فى منع الوقوع تحت تأثير هذه الرغبة التى تربط بين تلك المشاعر والمكان.
يجب محاولة تجنب المرور على مخبز او محل يبيع أشياء لايمكنك مقاومتها.
يجب الإنتباه الى الرغبة الداخلية لتناول اطعمة معينة حتى يمكنك مقاومتها.
عندما يرسل المخ إشارات تزيد من الشهوة الى الطعام الدسم يجب أن يكون لديك رد فورى بالرفض وعدم الخضوع، مع تحويل التفكير الى شىء آخر مثل التمتع بالصحة التى تساعد على الإهتمام بالأطفال.
كما يمكنك التحايل على تلك الرغبة مثل تناول الذبادى قليلة الدسم أو الأيس كريم او كوب من الشيكولاتة الغنية بالكالسيوم و الخالية من الدهون.
إذا حدثت المشكلة واصبحت من هؤلاء المرضى بتناول الطعام - ماذا يجب فعله؟
يجب اتباع الخطوات الآتية لمحاربة هذا المرض:
1- عليك بنسيان تلك المشكلة :
يجب ان تضعى فى الحسبان ان تناول بعض الوجبات الغير صحية لن يكون عائق لا يقهر انما يمكن كسر هذا العائق،لأن التفكير الدائم فى تلك المشكلة يمكن ان يؤدى الى حالة من الإكتئاب التى تسبب الخضوع مره اخرى للطعام الغير صحى.
2- يجب القيام بخطوة ايجابية :
من الخطوات الإيجابية التى يمكن اتباعها للتخلص من مرض الطعام المفرط هى تناول الوجبات التى تحتوى على البروتين والخضروات والحبوب الكاملة وشرب الكثير من المياه.
3- يجب التعلم من اخطائنا:
يجب التعامل مع هذه المشكلة بذكاء وبدون توجيه اللوم لنفسك ومحاولة معاقبتها، لا تعطى لنفسك فرصة للشعور بالجوع عن طريق تناول وجبات صحية وخفيفة تشعرك بالشبع وتمنعك من التفكير فى الأطعمة الدسمة وتساعد على ان تفقدى الشهوة اليها.
4- يجب ان تضيف بعض التمارينات اليومية على النظام المعتاد لك :
يمكن لك ان تزيدى من التمارين اليومية التى اعتدى عليها،حيث يمكنك ان تزيدى عدد الدقائق التى تمارسين فيها التمشيه، او الجرى او غيرها من التمرينات الرياضية.
كما يمكنك ان تمارسى نوع جديد من الرياضة يكون له مفعول قوى فى التخلص من الوزن الزائد.
يجب ان تقوم بالتمرينات بهدف المتعة وبدون ان تعتبريها معاقبة لك، لأن الشعور بالذنب سيجعل الذهاب الى ممارسة الرياضة شىء مفزع وغير مرغوب فية وسوف يقل تدريجيا وتبدأ المشكلة من جديد

•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
بعيداً عن الأنظمة الغذائية الخاطئة :
جميل أن تبحث المرأة عن الرشاقة لذا نري أن بعض السيدات يلجأن لحميات خاطئة لا تناسبهن وفى خضم مجموعة من الأنظمة الغذائية غير المدروسة ، يؤثر الأمر على صحة حواء مما يعرضها لفقدان جمالها ونضارتها مما يتسبب فى حدوث أثر عكسي أو إحباط.وعن أنواع الرجيم الخاطئة تؤكد الدكتورة منى راداميس أخصائية التخسيس والتغذية العلاجية أن معظم الحميات التى تتبعها النساء تتسبب في مشاكل صحية متعددة منها تساقط الشعر ،تقصف الأظافر،ظهور الهالات السوداء ، شحوب البشرة وفقدان نضارتها أو الإغماء ، وهناك أنواع أنواع من الرجيم تتسبب في رفع نسبة الكولسترول نتيجة احتوائه على نسب بروتينات عالية وغير مدروسة ولا تناسب الحالات الصحية لبعض السيدات .
وأشارت د. مني راداميس خلال برنامج "صباحك سكر زيادة" بقناة OTV إلى أن أكثر أنواع الرجيم المرفوضة صحياً والتي أثبتت فشلها هي الحمية التى تعتمد على نوع واحد من الغذاء أو بما يسمي بالـ"مونودايت" والذي يؤدي إلى فقد من 5 : 7 كيلو جرامات في الأسبوع ، هذا النظام يعتمد على صنف واحد من الطعام لمدة يومين أو ثلاثة ويفقد الجسم قدر كبير من حيويته ، وعند التوقف عنه يتم استرداد ما فقد بعد وقت قصير جداً، فمن الممكن أن تسبب وجبة واحدة زيادة الجسم 2 كيلو على الفور.
د . مني راداميس وبخبرة الطبيب توضح الدكتورة منى أن هناك بعض السيدات لا يستجبن لأي نظام من أنظمة الحمية نتيجة وجود خلل في الغدة الدرقية ، لذا عند وصف الطبيب المختص لنوع الرجيم المناسب هناك بعض الأمور التي توضع في الحسبان والتي يكتشفها الطبيب بحكم خبرته كشكل الهالات السوداء ولون الشفاه والزوائد المحيطة بالعين كلها أمور تدل على أن هذا الشخص لديه دهون عالية في الدم ، لذا يطلب الطبيب في هذه الحالة للدم للكشف عن نسبة الكولسترول لاتباع رجيم مناسب للحالة، كما يجب أخذ التاريخ المرضي الكامل لأي سيدة تريد إتباع رجيم هذا الإجراء من شأنه يساعد المختص فى وصف الحمية المناسبة حسب الحالة الصحية .
أما الحامل التي تريد إتباع أي حمية غذائية أو المحافظة على وزنها ، تنصحها الدكتورة مني بضرورة تناول النشويات بقدر كاف حتى لا يؤثر الأمر على معدل نمو الطفل الطبيعي على ألا تقل النشويات عن القدر الآتي : 1/2 رغيف صباحاً - طبق أرز أو مكرونة ظهراً - 1/2 رغيف فى العشاء لتأهيل نمو الطفل الطبيعي ، مع ثمرة فاكهة أو أثنين بين الوجبات مع ضرورة تناول 2 كوب زبادي وكوب لبن وقطعة جبن على مدار اليوم ، وخاصة فى الشهور الثلاث الأخيرة لأهميته الكالسيوم لعظام الطفل والأم ، بالإضافة إلى البروتينات التى تتمثل فى تناول بيضة صباحاً ، وكبد ظهراً والجبن ليلاً
كما تؤكد د. منى إلى أن تناول وجبتين "fast food" مع إتباع أي نظام غذائي هي أشبه بنظام التثبيت لذا هناك بعض السيدات لا يجدن أي فائدة من الرجيم بسبب الوجبات الحرة ، وفى النهاية تنصح الدكتورة منى على ضرورة المثابرة دون تعجل فقدان الوزن مع الرياضة والأكل الصحي ،وترك العادات الغذائية المعتاد عليها على أن يكون النظام السليم أسلوب حياة فيما بعد،مع الابتعاد عن تناول الدهون والأغذية الجاهزة والحلويات لتحقيق هدف الرشاقة في أحسن صحة
•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
اسهل عشرون طريقة لحرق المزيد من السعرات!!
هل من الممكن أن تفقد وزن دون الحاجة إلى شراء طعام خاص، أو الانضمام إلى نادي رياضي أو اتباع حمية غالية الثمن؟ نعم وذلك عن طريق عمل تغييرات مهمة في طريقة حياتك عندها سوف تفقد وزن بصورة آمنة ودائمة ودون أن تخسر أي نقود.
1 – كلما شعرت بحاجة إلى الأكل قم بشرب الماء :
الماء هو أرخص واكثر وسائل سد الشهية أمانا.
2 - لا تملئ خزائن المطبخ بالمأكولات :
وبذلك تقوم بتوفير نقودك بالإضافة إلى تجنب الإغراء. وعندما تقوم بتقليص خيارات الأكل المتوفرة لديك فإنك تقوم بتقليل احتمالية الأكل بين الوجبات.
3 – افعل شيء مثيرا للإلهام :
مثلا تعليق صورة ثوب جميل أمامك يجعلك متحفزا أكثر لفقد الوزن.
4- استخدم البهارات وبحرية أيضاً:
فقد أثبت أن البهارات الحارة والزنجبيل وغيرها من البهارات تقوم بزيادة حرق الدهون في الجسم بنسبة 25 بالمائة .
5 – قم بالنوم جيدا لتفقد الوزن :
فبالإضافة إلى ان النوم يجنبك ان تقوم بالأكل فقد ثبت أيضا أن عملية الايض تزداد بنسبة 40 بالمائة عند النساء عند الحصول على ساعات نوم كافية.
6 – كن متسوقا ذكياً :
اكتب قائمة بما تحتاجه قبل التوجه للتسوق. فذلك يخفف من الرغبة في شراء مواد زائدة عن حاجتك. كذلك لزيادة استهلاك الطاقة ابقي عربة التسوق في بداية الممر حتى تحمل أغراضك أطول مسافة ممكنة.
7 – اتبع حمية المشاهير :
فعارضات الأزياء يبتعدن عن الكحول والخبز والكربوهيدات المعقدة التركيب للحصول على قوم رشيق بسرعة.
8 – قاوم الرغبة بالأكل التي تسبق الذهاب إلى النوم :
فقد توصل العلماء إلى أن الغرف المظلمة وعتمة الليل تزيد من الرغبة في الأكل عند الإنسان . حاول إذن الذهاب إلى النوم في وقت أبكر. وإذا كنت تتابع أحد البرامج في الليل إذن قم بتسجيله . واستخدم إضاءة اكثر إشراقا.
9- دائما تناول وجبة الإفطار :
فهي تزودك بالطاقة لكل النهار وكذلك ستكون اقل جوعا عند وجبة الغداء.
10 - تناول الوجبات بصورة صحيحة :
فمثلا قطعة الحلوى تحتوي على 20 سعر حراري وتدوم لمدة عشرين دقيقة اما تناول البوظة فإنها تحتوي على 400 سعر حراري وتدوم لعشرة دقائق فقط. لذلك حاول دائما تناول الحلوى التي تحوي على 150 سعر حراري أو أقل.
11 – لا تتناول الطعام مباشرة :
حاول دائما تجهيز طاولة الطعام لان ذلك سوف يستغرق وقت أطول بحيث يجعلك تفكر أكثر كلما شعرت برغبة في الأكل.
12 – اشرب الشاي الأخضر :
فقد أثبتت دراسة سويسرية ان تناول الشاي الأخضر يزيد من استهلاك الجسم للسعرات الحرارية. قم بشرب ثلاثة أكواب من الشاي الأخضر يومياً.
13 – ركز على الغذاء الذي تتناوله :
ابعد الطعام عنك أثناء مشاهدة التلفاز او القراءة او الدراسة او اثناء استخدامك للكومبيوتر.
14 – اخرج من المنزل :
حاول الجلوس في حديقة المنزل أو المشي لمدة عشرين كل يوم، او على الاقل أجلس عند شباك مشمس في منزلك فإن أشعة الشمس تساعد في السيطرة على نوبات الأكل المفاجئة.
15- تناول الأغذية الصحية إذا كنت في الخارج :
اطلب وجبة الأطفال او سلطة او تناول اللبن إذا كنت تشعر بالجوع اثناء تسوقك.
16 – ابق فمك منتعشاً :
قم بتنظيف أسنانك بأفضل معجون أسنان متوفر وبأفضل نكهة موجودة لان ذلك يقوم بخداع خلايا التذوق في جسمك.
17 – انتبه لكميات الأكل :
فبمجرد وجود الطعام في صحنك لا يعني انك بحاجة له بالكامل . قم بالاكل حتى تشعر بالشبع وليس حتى يفرغ صحنك. ان ابقاء بعض الطعام الزائد في صحنك يخفف من استهلاك السعرات الحرارية على المدى الطويل.
18 – قم بالتخلص من عادة سيئة في الأكل :
فمثلا إذا كنت معتادا على الأكل أمام التلفاز قم بنقل مكان الأكل إلى طاولة المطبخ.
19 – لا تقسو كثيرا على نفسك :
إذا قمت بالخفض المفاجئ لأكلك فإن جسمك سوف يخفض عملية الايض للحفاظ على السعرات الحرارية لذلك لا تقم بالنزول عن مستوى 1200 سعره حرارية يوميا ولا تحاول فقدان أكثر من كيلو غرام واحد في الأسبوع.

•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
لماذا يتوقف الوزن عن النزول ؟!
Why dose weight loss stop
يشتكي معظم الناس من توقف أوزانهم عن النزول بعد مرور شهر من إتباعهم نظاما غذائيا خاص بإنقاص الوزن ويؤدي ذلك إلي الشعور بالإحباط عند95%من الأشخاص الذين يمارسون حمية غذائية خاصة أثناء محاولتهم إنقاص أوزانهم بل قديجعلهم يستسلمون ويصرفون النظر عن عملية إنقاص الوزن كليا دون أن يدركوا أن هذه الظاهرة هي احدي المراحل الطبيعية التي يمربها الجسم خلال عملية التغير في الوزن من الوزن الفعلي إلي الوزن المنشود وتدعي هذه الظاهرة ظاهرة استقرار الوزن weight loss plateau وتعرف علي أنها مرحلة الاستقرار أو التوقف في نزول الوزن التي يمربها الجسم بعد 4 – 6 أسابيع من إتباع حمية غذائية خاصة لإنقاص الوزن ويثبت الميزان علي قراءة واحده لعدة أسابيع. وسوف أتحدث في هذا المقال عن هذه الظاهرة كيف تحدث؟ أسبابها.وكيفية التخلص منها واستعادة نزول الوزن من جديد.
• كيف تحدث ظاهرة الاستقرار: -
عندما نفقد الوزن فإننا لانفقد الدهن فقط بل خليط من دهون الجسم والكتلة العضلية والسوائل والمعلومات المتحصل عليها من التجارب التي أجريت علي الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية خاصة بإنقاص الوزن أثبتت أن الفقد الحاصل هوعبارة عن75%دهون25%نسيج عضلي علاوة علي ذلك فان الجزء الأكبر من هذه النسبة هو الماء الذي يشكل 70%من وزن الجسم الكلي و75%من وزن النسيج العضلي و50%من وزن النسيج الدهني .وما يحدث هوانه خلال الأسابيع الأولي من إتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن ينزل وزن الجسم بشكل كبير ويخسر الشخص عدة كيلوجرامات وهذا طبيعي لأنه عندما تقل السعرات الحرارية المتناولة من الغذاء فان الجسم يقوم بتعويض النقص من مخازن الطاقة في الجسم على مراحل :
- المخزن الأول هوالجلوكوز الموجود في الدم:
وهذا المخزن يعتبر بمثابة الطاقة الفورية cash energy
- المخزن الثاني هو الجلايكوجين الموجود في الكبد والعضلات
بعد انتهاء المصدر الأول للطاقة فان الجسم يبدأ باستخدام المخزن الثاني وهو الجلايكوجين الموجود في الكبد والعضلات ويحتوي الجلايكوجين علي كميات كبيرة من الماء إذ انه عندما يحترق الجلايكوجين لإنتاج الطاقة تتحرر كميات كبيرة من الماء وتقدر كمية الماء المتحررة عن حرق واحد جرام من الجليكوجين بأربعة جرامات من الماء وهكذا يكون معظم الوزن المفقود في هذه المرحلة هوعبارة عن ماء
- المخزن الثالث هو الدهون المخزنة في النسيج الدهني:
عندما يستنفذ الجسم مخزونه من الجلايكوجين فانه يبدأ باستخدام المخزن الثالث الدهون لإنتاج الطاقة وخلافا للجلايكوجين لاتحتوي الدهون علي كميات كبيرة من الماء إضافة إلي احتواء الجرام الواحد من الدهون علي أكثر من ضعف الطاقة المخزونة في الجرام الواحد من الجلايكوجين أي انه ينتج طاقة اكبر مرتين تقريبا عندما يحترق وتكون النتيجة أن الفقد في الوزن يبدأ يقل وقد يتوقف الوزن عن النزول وتحدث ظاهرة الاستقرار
Weight loss plateau ويجب أن نعرف أنه في هذه المرحلة يكون معدل فقد الوزن الموصي به هو 2باوند في الأسبوع وأن فقد الوزن بمعدل اكبرمن ذلك يعني أن جزءا من كتلة الجسم العضلية lean muscle mass بدأ يتحلل لاستخدامه في الطاقه وهي مثل الجلايكوجين تحتوي كمية كبيرة من الماء وهذا أمر غير مرغوب فيه. الجدير بالذكر انه يمكن حث الجسم علي تغيير مخازن الطاقة التي يستخدمها عن طريق التحكم في نوعية وشدة وزمن التمارين الرياضية التي يقوم بها الشخص
• أسباب ظاهرة استقرار الوزن:
1) – نوعية الوقود المستخدم : ( جلوكوز – جلايكوجين – دهون) وكمية الطاقة والمياه التي تنتج عن حرقها تؤثر في الوزن المفقود
2) – عوامل فردية : (نوعية الحمية – أسلوب الحياة – مستوي الضغوط علي الفرد – معدل الميتابولزم)
3) – حاجة الجسم إلى فترة راحة : كي يتمكن من التأقلم مع النظام الغذائي الجديد
4) – عدم توازن السعرات الحرارية المتناولة مع المنصرفة
5) - جسم الإنسان مصمم ليحافظ علي مكوناته : كي يبقي حيا وعند استخدام نظام غذائي قليل السعرات أوحمية قاسية فان الجسم يبرمج نفسه علي أنه يتعرض لمجاعة ويأخذ قراربابطاء الميتابولزم بهدف ترشيد استخدام الطاقة
6) – بعض الدراسات تعزو هذه الظاهرة إلي قلة هرمون اللبتين leptin hormone الذي يفرز بواسطة الخلايا الدهنية وهوهرمون مثبط للشهية appetite-suppression
7) – عملية إنقاص الوزن تؤدي إلي انخفاض معدل الميتابولزم إضافة إلي انخفاض مستويات الطاقة للجسم الصغير مقارنة بالجسم الضخم السابق مما يعني انخفاض كمية الطاقة اللازمة للنشاط اليومي PA وطاقة التمثيل القاعدي BMR وطاقة الفعل الديناميكي للغذاء SDA وبالتالي لابد للجسم من فترة تأقلم لاستعادة توازن الطاقة
• كيف نستعيد عملية نزول الوزن من جديد:
أولا : راجع البرنامج الرياضي الخاص بك
1) – تمرن لمدة إضافية لأن ذلك يؤدي إلي رفع معدل الميتابولزم وحرق سعرات حرارية أكبر فاذا كنت تتمرن لمدة 20دقيقة/يوم ارفعها إلي 25 – 30دقيقة/يوم
2) – خلا تمرين العضلات حاول أن تقلل من الفقد في الكتلة العضلية لأن ذلك يؤدي إلي إبطاء معدل الميتابولزم ويفسد عملية إنقاص الوزن
3) – زيادة شدة أداء التمرين لحرق سعرات حرارية أكبر ولكن دون إجهاد
4) – قم بأداء التمارين الرياضية وفق منطقة عمل القلب الخاصة بكtraining heat rate zone وهي تعكس شدة أداء التمرين لشخص معين والتي يكون عندها معدل حرق الدهون أعلي مايمكن مع الحفاظ علي أداء القلب في الحدود الآمنة دون تعرضه للإجهاد من المعروف أن معدل ضربات القلب في المتوسط 72 دقه /دقيقه في وضع الراحة لكن هذه الضربات تزداد مع أداء التمارين الرياضية ولسلامتك لايجب أن تخرج عن حد معين ويمكن حساب منطقة عمل القلب لشخص معين من المعادلات التالية:
X1 = (220 – age in years)* 0.6
X2 = (220 – age in years)*0.9
منطقة عمل القلب هي (X1 – x2)يعني أن الشخص يجب إن يتمرن بحيث يكون معدل ضربات القلب لديه بين النطاق x1 وx2وتستطيع معرفة ذلك بأنك تستطيع إن تتحدث لشخص آخر أثناء التمرين دون أن ينقطع نفسك عندها أنت في منطقة عمل القلب
وتزداد هذه المنطقة اتساعا مع زيادة اللياقة وذلك بعد فترة من المداومة علي ممارسة الرياضة ويكون أداء التمارين أسهل مع مرور الزمن وتستطيع عندها زيادة شدة وزمن التمرين دون ضرر
ثانيا : راجع نظامك الغذائي
1) – تعديل السعرات الحرارية حسب الوزن الذي وصلت له
2) – تجنب الصيام والبقاء دون أكل لفترات طويلة لأن ذلك يؤدي إلي توقف الوزن عن النزول ويدفع الجسم للاحتفاظ بمخزونه من الطاقة
3) – الإصرار والمثابرة وعدم كسر النظام الغذائي وقد يتطلب ذالك من 1 – 4 أسابيع لعودة الوزن للنزول من جديد
أخيرا أتمني أن يساهم هذا المقال من خلال ماتقدم من توضيح لبعض العقبات التي تواجه الشخص أثناء محاولة إنقاص الوزن وكيفية التصرف حيالها في تقديم جزء من الدعم المطلوب لكل من يخوض هذه التجربة والأخذ بأيديهم إلي طريق النجاح

•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
اخطاء شائعة تمنع إنقاص الوزن رغم كل المحاولات :
هل تواجهين مشكلة حقيقية في التخلّص من الكيلوغرامات الزائدة التي تضايقك؟!
وهل تسألين نفسك من وقت لآخر: لماذا تفشل معي خطط إنقاص الوزن رغم كل المحاولات وكل الجهود التي أبذلها؟!
ربما أنت محقّة في تساؤلك لأن هنالك دائماً بعض الأخطاء الشائعة والأسباب التي لا تخطر على بالك والتي قد تكون هي السبب، كما أن حلولها أبسط ممّا تتصوّرين!
إختصاصية التغذية في جامعة لندن الدكتورة دون جاكسون تطلعك على سبع من الأخطاء الشائعة التي قد تقعين فيها والتي تحول بينك وبين الرشاقة:
1- لست دقيقة في حساب ما تأكلينه خلال اليوم
تشير الدراسات إلى أن الغالبية تنسى ما تأكله طوال اليوم أو تتغافل عمّا تحتويه الأطعمة الجانبية غير المحسوبة من سعرات حرارية تكون مختبئة في الصلصات وبعض أنواع السلطة والدهون والسكريات المضافة، كما أنها تغضّ الطرف عمّا تأكله في المناسبات الخاصة والحفلات ورحلات الطائرة، إلا أن الجسم لا ينسى أو يغضّ الطرف، وسرعان ما تتحوّل هذه السعرات غير المحروقة إلى دهون وشحوم تتجمّع في الفخذين أو البطن أو ما شاء لها من مكان! وفي هذا الإطار، تشرح جاكسون: «لقد تابعت بنفسي إحدى السيدات خلال يوم كامل وسألتها عمّا تناولته طوال اليوم من طعام، فذكرت لي الوجبات الرئيسية لكنها نسيت ما قضمته من طعام وهي تعدّ سندويش ابنها الذاهب إلى المدرسة، أو تذوّقها كميات غير قليلة من الطعام الذي تعدّه أو ما التهمته ممّا تبقّى من طعام الأولاد لأنها لا تريده أن يذهب هدراً، أو بعض اللقمات التي أكلتها أمام صغيرها كي تشجّعه على الأكل وكي تؤكّد له أن الطعام لذيذ ولا يفوّت أو ما تضعه على سلطة الخضر من صلصات غنية بالسعرات».
2- تدعين وزنك ليزداد إلى رقمين
إن المعادلة الواضحة التي يعمل بها الجسم تؤكّد أن إنقاص الوزن بعدد كيلوغرامات تتكوّن من رقم واحد أسهل بكثير من التخلّص من عدد الكيلوغرامات التي تتكوّن من رقمين. فإذا ازداد وزنك، على سبيل المثال، كيلوغرامين يمكن أن تتخلّصي منها بشهر واحد، بدون الحاجة إلى إحداث تغييرات كبيرة وجوهرية على نظامك الغذائي، وكل ما عليك فعله هو تقليل السعرات الحرارية وإنقاصها بمقدار 500 سعرة يومياً (حوالي نصف كيلوغرام) عن طريق تقليل كمية ونوعية الطعام أو عن طريق إحراقها بالحركة والرياضة، لمدّة أسبوع واحد حصراً!
انتبهي لزيادة الوزن من البداية وعالجي المشكلة قبل أن تستفحل وراقبي وزنك بشكل جيّد، والأفضل أن تلجئي إلى قياس الخصر والورك والفخذين بشكل منتظم وشهرياً على أقلّ تقدير، كي تعالجي الأمر مبكراً ولا تصدمي حين تقفين على الميزان في أحد الأيام وترين أن عقاربه تشير إلى أرقام مفزعة!
3- تنكريـن جوعك وحاجتك إلى الطعـام
إنه أمر طبيعي أن تكوني جائعة في أوقات معيّنة من اليوم. وبدلاً من التغاضي عن هذه الحقيقة أو إنكارها، خطّطي لوجبات غذائية جيّدة وصحية وقليلة السعرات. النصيحة التي أقدّمها لك هي: لا تبقي لأربع أو خمس ساعات بدون طعام، لأن عواقب هذا السلوك ستكون عكس ما تتصوّرينه. أعدّي بعض الأغذية الخفيفة والقليلة السعرات لتأكليها عند شعورك بالجوع، وإذا كنت امرأة عاملة وتشكين من وجبات الطعام غير المناسبة التي يقدّمها المطعم أو الكافتيريا خارج البيت، ضعي في حقيبتك بعض الوجبات الصحية الخفيفة كالفاكهة واللبن الرائب المطعّم بالنكهات أو بعض المكسرات.
5- تمتنعين عن أكل كل أنواع الدهون
إن الخبراء يؤكّدون أن الطعام قليل الدهن يشكّل أفضل الطرق لتقليل الوزن. ولكن الدراسات الجديدة تؤكّد أيضاً أن تناول قليل من الدهون الصحية الأحادية غير المشبّعة بالترافق مع وجبات غذائية غنية بالألياف والبروتين يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن، لأنها تشعرك بالشبع لفترة طويلة، ما يقلّل من كميات الطعام التي تستهلكينها يومياً. تمتّعي بالطعام الذي يحتوي على الدهون المسيطر عليها كثمرة الأفوكادو وزيت الزيتون وسمك السلمون والمكسرات، وستجدين سهولةً أكبر في إنقاص وزنك.
6- تلتزمين بنوع معيّن من الطعام
قد لا تستسيغين فكرة متابعة المسلسل التلفزيوني نفسه يوماً بعد آخر، ولكن عندما يأتي الأمر إلى الطعام، فأنت تأكلين كل يوم الطعام نفسه الذي يحتوي على سعرات حرارية قليلة (اللبن الرائب للفطور والسلطة للغداء وصدر الدجاج المشوي للعشاء)! وهذا أمر غير صحي بالتأكيد، لأن عدم تنوّع الطعام ومحدودية الأصناف يمكن أن يحرمك من كثير من المواد الغذائية الضروريـة للجسم. بالإضافة إلى أن تناول نفس أنواع الطعام يومياً وبشكل رتيب، يمكن أن يقودك إلى الملل وكره الطعام وإلى الرغبة القوية في الأكل من نوعيات أخرى بعشوائية وشراهة، ما يؤدّي إلى زيادة الوزن في نهاية الأمر.
7- أنت غير واقعية في نظامك الغذائي
كي تكوني واقعية في تعاملك مع نفسك، خذي ورقةً وقلماً وأشيري إلى ما يناسبك وما لا يناسبك. فإذا كنت من النساء العاملات المنشغلات وغير القادرات على الطبخ كل يوم، أكتبي لائحة بالأطعمة التي تحتاجينها واذهبي في أحد أيام العطلة الأسبوعية للتسوّق، وقومي بتحضير بعض الوجبات التي يمكن أن تأكليها طوال الأسبوع. أما إذا كان عملك يتطلّب منك تناول الوجبات خارج البيت، فابحثي دائماً عن مطعم يقدّم الوجبات البسيطة قليلة السعرات. وإذا اضطرّتك الظروف للأكل في مطعم لا يلتزم بالطعام قليل السعرات، عليك أن تضعي الكوابح لنفسك وتأكلي نصف ما اعتدت أكله.
•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
كيف تصلين الى الوزن المثالي ؟!
لا يخفى علينا جميعا ان هوس الرشاقة والحلم بجسم رشيق وخصر نحيل كان وما زال هدف الكثيرات من النساء لا وبل الرجال كذلك
لا يوجد شيء اجمل من ان تقفي على الميزان وانتي تبتسمين لانك فقدت تلك الكيلو غرامات الكثيره الزائده ووصلتي الى وزنك!!
لكن ما هو الطريق الى ذلك الهدف؟! طبعاً هي الارادة
طيب كيف احافظ على ارادتي؟!
انا اضعف كثيرا امام الطعام..!
انا اكل حين اكون منزعجه!!ومحبطه واكل حين يعجز الرجيم عن انزال وزني ..!
كيف اصل الى الهدف؟؟
هناك خمس خطوات تجعلك باذن الله تصلين الى وزنك المثالي ان طبقتها وانت مقتنعه بها
الخطوة الاولى :
انظري الى هدفك وكانه واقع :
اي تخيلي انك نحيفه
انظري الى نفسك بالمرأة وتخيلي نفس الشخص وهو نحيف تلك الصورة المنفوخه الان وهي نحيفة ناعمة ممشوقة القوام احفظي صورتك الصحيحه الرشيقه في بالك واجعليها هدفا ودافعا في نفس الوقت تخيلي الميزان يقف عند وزنك المرجو وانتِ تبتسمين من فرحة الانتصار
الخطوة الثانية :
انظري الى واقعك الحالي بايجابيه :
اذا كنتي قد فقدتي من الوزن جزءا يسيرا فاسعدي بالفقدان لانك فقدتي ولم تكسبي شيئا يزيدك سمنه انا في طريقي الصحيح والوزن المثالي على بعد بات يقصر يوما بعد يوم!!! الملابس اصبحت اعرض واوسع...انا انجح!!
الخطوة الثالثة :
تحملي المسؤولية كاملة :
نعم تحملي المسؤولية كاملة فهذا جسمك وصحتك ولن تهم احدا في الدنيا قدر ما تهمك!!!
لا تتحججي بان شريكك لا يهتم بوزنك! ولا يساعدك على الاكل الصحي ارفضي ان تاكلي طعاما يعوق فقدانك الوزن واصري على موقفك...
تذكري لا اعذار
الخطوة الرابعه :
افعلي شيئا جديدا يوميا:
غير مهم ان كنت تأكلين قطعا صغيره او كنت تاكلين في الولائم افعلي شيئا يقربك من هدفك الى ان تصلي اليه اتركي الهوس اريد ان افقد الوزن بل افعلي شيئا جديدا لتخسري الوزن
اصعدي الدرج تحركي اكثر استمتعي بالتمارين الرياضه التي تحبين ومع من تحبين..
هذه خطوات واقعية اكثر من مجرد التمني واللوم اذا اكلتي شيئا مخالفا اليوم افعلي ما يلغيه من حركه ونشاط وتمارين لا شيء مستحيل امامك فانت نجمة الوصول الى الوزن المثالي رغما عن كل من يقول مستحيل انها ستنحف يوما ما!!!
الخطوة الخامسه :
كوني واثقة انك بمشيئه الله ستصليين الى وزنك المرغوب :
الخطوات الاربعه السابقه هي لبناء الثقه بان الوصول الى وزنك المثالي هو ممكن وليس مستحيلااا لذا ان تكوني واثقه من نفسك لن ينفعك ان لم تؤمني ان خسارة تلك الكمية من الوزن ممكنه ايضاًتصرفي وكان حلمك بات قريبا جداً وانك اصبحتي ملكة الرشاقة والكل يضرب بك المثل

•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
10 خطوات لأستعادة حيويتك ورشاقتك من جديد :
تخلى عن عاداتك الغير صحية واستعيدى حيويتك من جديد بأتباع هذه الخطوات
الخطوة الأولى : اللياقة البدنية
هل تعلمين عزيزتى أن السير على نظام غذائى قاس جداً أو ممارسة التمرينات الرياضية المكثفة، يمكن أن يكون على نفس القدر من السوء عند الأكل المفرط أو عدم ممارسة التمرينات على الأطلاق؟
فأفضل حل لك هو اللياقة البدنية، والتى تعمل على تقوية العضلات وجعل الأطراف أكثر تناسقاً ومن ثم صحة جيدة وقوام متناسق.
وطبقا لما أشار به Brian Ward مدير أحدى النوادى الصحية أن اللياقة البدنية هى أكثر من كونها برنامج رياضى. ولكنها فى الحقيقة نظام كامل للتعلم الحركى الذى لا يقتصر فقط على تحسين مظهرك الخارجى، بل وأيضا يمكنك من التحرك بأكثر كفاءة ورشاقة.
فاللياقة البدنية تمكنك من التحكم فى جميع حركات جسمك، كما أن العديد من التغيرات الشكلية لأجسامنا والتى ارتضيناها كجزء من مرحلة الشيخوخة والتقدم فى العمر هى فى الحقيقة نتاج اساءة أو اهمال الياقة البدنية للجسم للحفاظ على مظهره.
ومن أجل الحصول على لياقة بدنية ناجحة يجب أن تشتمل على تمرينات لجميع حركات الجسم والتنفس ونمو العضلات والتركيز وأيضا التحكم والدقة والأيقاع.
الخطوة الثانية: النظافة الحادة
وهى العملية التى تشمل معافاة الجسم من كل المشاكل التى يمكن أن تواجهه. وتضم العمليات الخاصة بتحليل الجسم وتغذيته وأيضا المعالجة للقولون وعمليات التدليك التى تعمل على اراحة الجسم والعقل والنفس.
الخطوة الثالثة: الحد من الطعام لأنقاص الوزن
وتلك هى الخطوة التى ينبغى عليك فيها الحد من الكاربوهيدرات وتناول المزيد من السعرات الحرارية.
وتقول Carole Holditch مؤسسة برنامج عادات الغذاء الجيدة وانقاص الوزن بدبى أن تناول الأطعمة المخصصة لأنقاص الوزن ليس معناه تناول الأطعمة الصحية التى تحتوى على المزيد من السكريات و محتوى أقل من الدهون أو العكس.
فتلك الأطعمة تخدعك عن طريق تناول المزيد منها وفى النهاية تجدين أنك قد اكتسبتى وزناً هائلاً! ويرجع السبب فى ذلك الى احتوائها على المحليات الصناعية والدهون الهيدروجينية وأيضا العناصر الغير طبيعية التى تعد من العوامل الضارة جداً بصحتك.
كما أن تناول الأطعة الخاصة بالريجيم يمكنها العمل على احداث نقص طفيف فى الوزن، ولكنها لا تقوى على تنشيط الجهاز المناعى الخاص بك.
وعلى النقيض فأن تناول الأطعمة الصحية ولكن بالكميات المناسبة ستساعدك على استرداد عافيتك عن طريق تحسين الصحة العامة للجسم.
وعند الأخذ بتلك الأحطياطات ستشعرين بأنك فى أفضل حال وأيضا لديك قوة وطاقة هائلة. فهذه العادات الغذائية الجيدة تمكنك من تجنب الأصابة بالعديد من الأمراض كأمراض القلب وبعض أمراض السرطان، ومرض السكرى من النوع الثانى وارتفاع ضغط الدم ونسبة الكوليسترول فى الدم.
الخطوة الرابعة: اضافة المزيد من الأحماض الدهنية احادية التشبعMUFAs الى النظام الغذائى الخاص بك .هل تعتقدين أن كل الدهون ضارة بصحتك؟ فهذه القاعدة لا تنطبق على الأحماض الدهنية أحادية التشبع وهى مجموعة من الدهون والزيوت التى لها العديد من الفوائد اذا تم تناولها باعتدال.
فتلك الدهون هى التى توجد فى الزيتون وزيوت الزيتون والكانولا وكذلك الجوز وزيوته ( الفول السودانى والجوز). أيضا نجدها فى البذور وزيوت البذور( السمسم والكتان وزيت بذور العنب) و زيت فول الصويا والأفوكادو .
وتقول Lovely Ranganath خبيرة التغذية بدبى أن الأحماض الدهنية بامكانها العمل على تقليل نسبة الكوليسترول فى الدم وأيضا تقليل خطر الأصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
وقد ذكرت أحدى الدراسات حول فوائد الأحماض الدهنية أنها تعمل على تقليل دهون البطن أكثر من الأطعمة الغنية بالكاربوهيدرات. وأن تلك الأحماض غنية بفيتامين E وهو فيتامين مضاد للأكسدة وله العديد من الفوائد الأخرى.
ولكن تذكرى عزيزتى أن الدهون التى تتناولينها فى غذائك يجب ألا تزيد عن 25-30% من مجموع السعرات الحرارية التى تأخذينها فى اليوم.
الخطوة الخامسة: ممارسة التمرينات الرياضية
عليك البحث عن التمرينات التى تفيد كل أجزاء جسمك. ومثال لذلك السباحة التى تستخدم كل عضلات الجسم وأيضا تعمل على تقويتها.
وقد ذكر Juanito B.Ureta المسئول عن العلاج الطبيعى بأحدى مستشفيات دبى الخاصة بأن استخدام الأنسان لحركة الطفو فى السباحة يعمل على تخفيف الضغط على العظام والمفاصل بالمقارنة بأى من الرياضات الأخرى.
فالسباحة هى نوع من التمرينات الرياضية التى تزيد من قوة تحمل أوعية القلب الخاصة بالأنسان، وبالتالى تقوية القلب والرئة من خلال توزيع الأوكسيجين الداخل عبر عضلات الجسم.
هذا بجانب فوائدها الفسيولوجية ، فهى لها دور عظيم فى خفض التوتر واعطاءك جسم أكثر صحة ورشاقة .
الخطوة السادسة: أسترخى وأسمعي
وخلال تلك الخطوة كل ما عليك فعله هو الأسترخاء والأنصات الى هذا الصوت النابع من داخلك، مستخدمة طريقة العلاج بالتأثيرات الصوتية لتصحيح الخلل الذى يحدث بداخل جسمك.
وتقول Hilary Adele مؤسسة مركز الأسترخاء الداخلى والتأمل بدبى أن الصوت هو أحد الطرق لتحقيق حالة التأمل، كما أن الهتاف وبعض الكلمات وايقاع الصوت أو حتى صوتك الطبيعى هو من الطرق الأخرى لاستخدام الصوت.
فمن خلال التأمل تقومين بملاحظة نفسك بدنيا وعقليا وأيضا عاطفيا، من ثم تستطيعين فهم وتقبل مواطن الأستسلام داخلك.
ومن خلال التأمل يتحول خوفك وقلقك الى حالة من الهدوء والوضوح وكذلك المعرفة والأستمتاع.
الخطوة السابعة: التنفس بعمق
فهى من الأشياء التى نقوم بفعلها فى المعتاد ولكن لا نوليها اهتمامنا. ووفقاً لما ذكره Sanjeev Krishnan مدير برنامج ايقاع الحياة أن التنفس بعمق هو القوة التى تمدنا بالمزيد من الطاقة فى كل الأوقات. فممارسة عادات التنفس تستطيع أن تعمل على تحسين وتنشيط جسمك من الناحية البدنية والعقلية.
ومن خلال هذا الأسلوب نستطيع أن نكون أكثر حساسية للموجات الموجودة فى الكون والنابعة من داخلنا. فعندما نلاحظ عمليات الشهيق والزفير، نستطيع أن نرى كيفية تغير النفس خلال التقلبات المزاجية والمثيرات التى نتعرض لها.
فإذا كنتى فى حالة خوف أو انزعاج فسيزيد معدل التنفس لديك، وعلى النقيض اذا قمتى بخفض معدل التنفس فهذا سيعطى اشارات لعقلك كى يسترخى ويبقى فى حالة هدوء وسكون. وهذا سوف يساعدك فى التخلص من المشتتات الخارجية التى تواجهك.
الخطوة الثامنة: لا تحرمى نفسك
فوفقاً لما ذكرته Hilary Adele أنه ليس هناك طعام معين ضار بالصحة اذا تم تناوله باعتدال، ولكن الأفراط فيه يمكن أن يؤدى الى ارتفاع نسبة السكر فى الدم وعدم توازن السعرات الحرارية فى الجسم.
لذا ومن أجل النجاح فى عملية انقاص وزنك عليك حسم وسيطرة كميات الغذاء التى تتناولينها، هذا من أجل الحصول على وزن وأسلوب حياة أكثر صحة.
ونصحت Hilary أيضا بضرورة تناول الوجبات المفضلة خلال النظام الغذائى الخاص بك حتى اذا كانت تحتوى على الدهون أو السكريات.
ويرجع السبب فى ذلك الى أن الحرمان المستمر من تلك الوجبات سيدفعك عند أحدى المراحل من الأفراط فيها والخروج حتى عن الحد المعتدل.
ومن هنا ستشعرين بلا شك بالذنب والفشل فى انقاص الوزن ، وستضطرين الى تكرار نظام الرجيم مرة أخرى.
وبدلا من كل ذلك ننصحك بتناول وجباتك باعتدال وعدم حرمان نفسك منها.
الخطوة التاسعة: أخذ قسط كاف من النوم
فالنوم ليس فقط معناه الراحة، ولكنه كما وصفته دكتورة Maria Angelo-Khattar مدير ادارة أحدى عيادات التجميل بدبى أنه هو المجدد لكل وظائف الجسم.
فخلال النوم العميق ينخفض مستوى ضربات القلب والتنفس ويصبح الجسم فى حالة سكون تام. أيضا يقوم المخ باطلاق موجات دلتا المتكررة والتى ينتج عنها زيادة مستويات الـ Hgh التى تعمل على تجديد أنظمة العضلات والجهاز المناعى وأيضا المهارى.
وتشير دكتورة Maria الى أن الـ Hgh هو المسئول عن الصحة العامة للجسم، واذا كان معدل نومك غير كاف فهذا سيعمل على خفض افراز الـ Hgh وبالتالى حدوث بعض المشاكل الصحية.
ومن أجل الحصول على قسط كاف من النوم يشترط وجود بعض العوامل المهيئة لذلك كالغرفة المظلمة وتناول الوجبات الصحية والغنية بالبروتين قبل النوم، كذلك وينبغى ألا تقل عدد ساعات النوم عن ثمانى ساعات هذا من أجل الحصول على صحة جيدة لجسدك.
الخطوة العاشرة: أهتمى بعظامك
فالكثير منا يتجنب منتجات الألبان ظناً أنها تؤدى الى زيادة الوزن، ولكننا نغفل عن حقيقة ارتفاع نسبة خطرالأصابة بهشاشة العظام لدى النساء خاصة عند الكبر.
ويخبرنا دكتور باسل درويش المتخصص فى أمراض الروماتويد بمستشفى ويل كير بدبى أن حجم عظامنا يصل الى ذروته عند سن الثلاثين، لذا فمن الضرورى أخذ كميات كافية من فيتامينD والكالسيوم خلال تلك فترة.
فمتوسط ما يحتاجه جسمنا من الكالسيوم تقريبا 1.200 ملليجرام يوميا، اما بالنسبة للأشخاص الذين يتجنبون منتجات الألبان فهم يحتاجون الى 500 مليجرام من الكالسيوم يوميا. كما أن شرب كوبان من اللبن أو تناول الزبادى يوميا يعطينا مالا يقل عن 600-700 ملليجرام من الكالسيوم.
ومن ناحية أخرى فأن المصدر الأكثر غنا بفيتامين D هو التعرض لأشعة الشمس لمدة 30 دقيقة يوميا. أيضا فأن ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام من أحدى الطرق المفيدة جدا للعظام
ملحوظة: المصدر الأساسى لفيتامين هو التعرض للشمس

•••.•°¯`•.••••.•°¯`•.•
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alebda.alafdal.net
 
الأسباب الخفية التى تؤدى الى الإفراط فى تناول الطعام :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سماء الابداع :: الفئة العالم الطبي :: الصحة في التنظيم الغذائي وممارسة الرياضة-
انتقل الى: